الزميل محمد القاضي يطلق قناة إلكترونية بأسلوب جديد لجمهور يتطور

أخبار فنية وثقافية, أخبار متنوعة

الزميل محمد القاضي يطلق قناة إلكترونية بأسلوب جديد لجمهور يتطور

أطلق الاخ والزميل محمد القاضي قناة الكترونية رقمية باللغتين العربية والفرنسية…والتي تم إطلاقها على الشبكة العنكبوتية ظهر هذا اليوم الاثنين 17 يوليو 2017.

وقال السيد محمد القاضي مؤسس القناة أنه سينهج استراتيحية اعلامية جديدة بأسلوب جديد يواكب تطلعات مغرب اليوم ومغرب الغد. وأشار السيد محمد القاضي أن منبر « أفريك.تيفي » سيكون متاح للجميع بدون استثناء شريطة الالتزام بآداب وأخلاقيات النشر التي تستمد مرجعيتها من أخلاقيات وأدبيات العمل الصحافي الحر الذي يعتمد على المهنية والاحترافية والحياد والنزاهة والمصداقية الممزوجة بالقيم الأخلاقية والإنسانية والمسؤولية… مؤكدا ”أن هدفنا هو أن يكون هذا المنبر صوتا لكل شرائح ومكونات المجتمع : صوت الفلاح، صوت التاحر، صوت الفاعل الجعوي، صوت المنتخب ، صوت المستشار الجماعي، صوت الشرطي، صوت الدركي ،صوت الفاعل الاقتصادي، صوت المقاول، صوت المهنيين، صوت الاستاذ، صوت الموظف، صوت العاطل….“، هو منبركم جميعا بدون استثناء. وتفعيلا لهذه الاسس والمبادئ، أوضح القاضي أن قناة « أفريك.تيفي » الرقمية ترحب بإسهامات جميع الكتاب شريطة أن تكون مواد الاعلامية المراد نشرها في قناة »أفريك.تيفي » أن تحترم ذكاء القراء والزوار وألّا تكون مسيئة للحياة الخاصة للأفراد ومعتقداتهم وثقافاتهم وألا تكون محرضة على الكراهية والعنصرية والتكفير. ولفت القاضي في ذات الكلمة إلى ان قناة « أفريك.تيفي » تتيح لزوارها وقرائها حرية التفاعل مع المواضيع المكتوبة والسمعية البصرية التي تنشرها من خلال التعاليق، شريطة ألا تتضمن هذه التعاليق كلمات التجريح أو كلمات الإساءة لحياة الأشخاص، مضيفا :

”ننصح زوارنا الكرام الراغبين في التعاليق على المقالات المنشورة أن تكون تعاليقهم مرتبطة بموضوع المقال او المادة الاعلامية المراد التعليق عليها من دون الخوض في الحياة الشخصية لكتابها. وهي في نفس الآن ترحب بجميع الانتقادات والملاحظات والمقترحات الواردة من زوارها وقرائها“

وأبرز السيد محمد القاضي في ذات التصريح أن قناة « أفريك.تيفي » تسعى إلى الانفتاح على الجميع وعلى جميع الفاعلين داخل المجتمع لنقل أفكارهم وإبراز جهودهم وتسليط الاضواء على إكراهاتهم اقتناعا منا بضرورة القيام بدورنا الايجابي في الاشراك والانخراط في وضع وتاسيس لبنات الاقلاع الاقتصادي والتنموي ببلادنا وبقرانا وحواضرنا والمساهمة بشكل مؤثر في بناء الإشعاع الفكري والثقافي و تسليط الأضواء على أهم الأحداث والتظاهرات التي تجري داخل مجتمعنا وتوعية الجمهور بقضاياه الكبرى وتحدياته ورهاناته ومواكبة التطورات والأحداث التي تحدث على الساحة الدولية في مجال السياسة والاقتصاد وحقوق الإنسان والفن وغيرها.

أحمد الزعيم

يجب أن نؤمن بأن الإختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية، وأن مناقشة الأفكار أجدى وأكثر فائدة من إعتقال الآراء، وأنه إذا أشار أصبع إلى القمر، فالأغبياء وحدهم هم الذين ينظرون إلى الأصبع.