المتصرف عبد الله المصلوحي: لهذه الأسباب سنضرب يومي 18 و 19 يوليوز 2018

أخبار المجتمع

المتصرف عبد الله المصلوحي، لهذه الأسباب سنضرب يومي 18 و 19 يوليوز 2018

يخوض متصرفو الإدارات العمومية والجماعات الترابية   إضرابا وطنيا عن العمل خلال يومي الأربعاء والخميس 18 – 19 يوليوز 2018، مع تنظيمهم لوقفة إحتجاية رمزية أمام مقر مجلس النواب، وذلك من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الساعة الثانية عشر زوالا من  يوم الأربعاء 18 يوليوز 2018.

وفي تصريح للسيد عبد الله المصلوحي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة وكاتبه الإقليمي بفاس فإن هذا الإضراب يأتي بعد سلسلة من الإحتجاجات ، كما هو رد  على تجاهل الحكومة للإستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة، والتي تتلخص  أساسا في  تحصين مهنة التصرف  عبر تحديد الشواهد والتخصصات ذات الطابع التدبيري لولوجها،  وكذا  اعتماد آليات وشروط جديدة للترقي مماثلة لتلك المعتمدة في ترقية  الفئات المماثلة في إدارات الدولة، ضمان العدالة في الأجرية كتفعيل لمبدأ  المساواة وتكافؤ الفرص المنصوص عليه في  دستور 2011، ولن يتأتى هذا  إلا عبر إقرار نظام أساسي خاص بهيئة المتصرفين.

هذا واستنكر ذات المتحدث،  تأخر   الحكومة في تنزيل مقتضيات المادتين 129 و 127 من القانون التنظيمي رقم 113.14 ، وذلك عبر  إخراج  النظام الأساسي الخاص بموظفي الجماعات الترابية إلى حيز الوجود ،  وإصدار مرسوم يحدد التعيين في مناصب المسؤولية بالجماعات والمقاطعات والتعويضات المرتبطة بها،
واستغرب السيد عبدالله المصلوحي، من استمرار حرمان متصرفي وزارة الداخلية في ظل دستور 2011، من ممارسة حقهم في الإنتماء، ودعا بالمناسبة إلى ضرورة التعجيل بإلغاء المادة 15 من الظهير رقم 1.63.038، كما أدان المضايقات والإستفزازات والتجاوزات  في إستعمال السلطة، التي يتعرض لها العديد من المتصرفات والمتصرفين من طرف مجموعة من مدراء المؤسسات العمومية والجماعات الترابية الذين يعملون على تغذية بؤر التوثر والإحتقان الإجتماعيين  عبر تكريسهم  للتراجعات الخطيرة. كما طالب المصلوحي برفع الحيف والتهميش والظلم الذي تتعرض له إحدى عضوات المكتب التنفيذي العاملة بجماعة من مكناس، وإحدى عضوات اللجنة الإدارية التي تعمل  بحوض اللوكوس.

حمزة ابراهيمي

ممرض كاتب رأي ومدون.

  • 74
    Shares