حاقدون على الممرض المدير… سمير إبن العفيف

أخبار الصحة, الرأي والرأي الآخر

حاقدون على الممرض المدير … سمير إبن العفيف

بعدما قامت وزارة الصحة بضخ دماء جديدة في مجال التسيير الإستشفائي من الأطر التمريضية، بعد تأكدها يقينا من كفاءة هذا الإطار الذي حرك طاحونة القطاع لسنوات خلت .. في صمت، و من وراء الستار، و من أجل فك عقدة الطبيب المهيمن على التسيير .. و جعل ركيزة القطاع الحيوية ( الطبيب و الممرض ) عنوانا للعدالة المهنية .. بعيدا عن التحكم اللوبي، الذي أسقط قطاع الصحة في فخ المال و الأعمال و تناطح البروفيل .. بدل الإنسانية و التطوع المؤدى عنه .. لكل هذا، طفت على سطح إنصاف الممرض، طحالب مهنية حاقدة، متناسية أن عهد الوصاية القروسطية للطبيب على الممرض أصبح من حكايات الماضي البائد .. و أن واقع الصحة المؤسف، سيحتم على صناع القرار الصحي الوطني إقحام إطار الممرض في إنجاز السياسات و البرامج الصحية الحكومية، لسيما أن الممرض هو من يصاحب المريض في مختلف معاناته، و كما يقال أهل مكة أدرى بشعابها .. و لما لا مستقبلا أن تخرج تشكيلة حكومية بوزير صحة ممرض …

لنتفائل.. فلا فرق بين طبيب و ممرض في مجال التسيير إلا بالدراية و التفوق، و الواقع يشهد رغم جحود الجاحدين ..

تحية تمريضية ..

سمير إبن العفيف | الممرض المغربي

أحمد الزعيم

يجب أن نؤمن بأن الإختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية، وأن مناقشة الأفكار أجدى وأكثر فائدة من إعتقال الآراء، وأنه إذا أشار أصبع إلى القمر، فالأغبياء وحدهم هم الذين ينظرون إلى الأصبع.