جحافل الممرضين تحتل شوارع الرباط في يومهم العالمي + صور حصرية

أخبار الصحة

جحافل الممرضين تحتل شوارع الرباط في يومهم العالمي + صور حصرية

نظم حوالي 3000 ممرض و ممرضة مسيرة حاشدة اليوم السبت 12 ماي بالرباط، و هو المصادف ليومهم العالمي، انطلقوا بها من امام مقر وزارة الصحة على امتداد شارع محمد الخامس وصولا للبرلمان. حيث غصت كل الجنابات باعداد غفيرة للممرضات و الممرضين من جميع الاعمار و الفئات، و منهم اصطحب اطفاله الصغار، في مشهد جميل تداخل فيه الاحتجاجي بصغية التنديد بوضعية الممرض المغربي المزرية، بالاحتفالي من خلال استحضار تحضيات اخوانهم و اخواتهم بكل ربوع المغرب. حيث تحول السكون الذي تعرفه عادة مدينة الرباط في صباح ايام نهاية الاسبوع الى صخب شد اليه الاهتمام و انظار الجميع.

و يطالب الممرضون بالاسراع باستحداث الهيئة الوطنية للممرضين و تقنيي الصحة و اخراج مصنف الكفاءات الخاص بهم و الانصاف في التعويض عن الاخطار المهنية. و اخراج مصنف الكفاءات و المهن و كذا مراجعة شروط الترقي من 6 سنوات الى 4 سنوات؛ بالاضافة الى توظيف كل الممرضات و الممرضين المعطلين و انصاف الممرضين مساعدي الصحة المجازين من الدولة ضحايا مرسوم رقم 2.17.535 بمثابة النظام الأساسي الخاص بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة.

من جهتها، سجلت النقابة الوطنية للصحة العمومية ف د ش، و الجامعة الوطنية للصحة ا ع ش م في بلاغ بالمناسبة بكل اسى و استياء الوضعية المشينة للقطاع الصحي التي يعد الممرضات و الممرضين اولى ضحاياه خاصة في ظل تأخر وزارة الصحة في مأسسة الحوار الاجتماعي بالقطاع و ضمان ديمومته و تماطلها في الاستجابة للمطالب الانية و تنفيذ ما تبقى من الاتفاقات الجماعية و منها محضر اتفاق 5 يوليوز 2011 و غياب رؤية مندمجة و مقاربة لتحفيز الموار البشرية.

و قدرت ذات الهيئات النقابية الخصاص في فئة الممرضين اليوم بازيد من 20500 اطار، في حين رصدت حوالي 9000 ممرض عاطل، و ذلك في ظل ارتفاع مؤشرات الارهاق النفسي المهني في صفوفهم و تزايد نسب الامراض المهنية المزمنة و ارتفاع المتابعات القضائية و التوقيفات الادارية الجائرة و تزايد حوادث الشغل خاصة منها المقترنة بالنقل الصحي و محدودية فرص التحفيز و التطور داخل الميدان، خصوصا بعد الغاء وزارة الصحة للدراسات التمريضية بالسلك الثاني و محدودية الافاق داخل المدرسة الوطنية للصحة العمومية و انحصار تخصصات الماستر التمريضي و ضعف اعداد الممرضين المقبولين به.

يذكر ان المجلس الدولي للممرضات و الممرضين الذي يوجب مقره بجونيف و يضم تمثيلية عن  الجمعيات المهنية ب 183 دولة اختار ان يخلد اليوم العالمي للممرضات و الممرضين 2018 تحت شعار « المهن التمريضية : صوت للتسيير .. الصحة حق انساني » و هو التيمة المحورية التي اختارها المنتظم الدولي للوقوف عند حالة المهن التمريضية و وضعية مزاولة الممرضين و كذا إبراز الادوار الحيوية لملائكة الرحمة في تطوير المنظومات الصحية و الرقي بالخدمات الوقائية و العلاجية المقدمة للمواطنين على اعتبار ان الممرضين اضحو اليوم قوة كفأة يمكنها قيادة و تسيير المؤسسات و تدبير البرامج و السياسات الصحية  بكل اشكالها و كذا الحفاظ على سمو الحق في الصحة و التمتع بارقى خدماته لكل المواطنات و المواطنين.

☆☆ تصوير : حمزة خزاري

حمزة ابراهيمي

ممرض كاتب رأي ومدون.

  • 148
    Shares