أطباء من أجل العدالة الأجرية… حلول واقعية

أخبار الصحة, الرأي والرأي الآخر

أطباء من أجل العدالة الأجرية… حلول واقعية

استنكر عدد من اطباء القطاع العام وضعيتهم المهنية التي تعرف جمودا منذ سنة 2011 حيث وصفوها بالمعيبة و المجحفة في حقهم مقارنة مع باقي اطر الوظيفية العمومية ذات التكوين المماثل ( باك + 8 سنوات) او ( باك +12 سنة ) من التكوين.

و اتهم الاطباء وزارة الصحة بعدم بدل اي مجهود للنهوض بحالتهم الاجتماعية اعتبارا لادوارهم و مكانتهم في منظومة الصحية و عطائهم. و ابرزو ان اجورهم لا تتجاوز الاف الشواهد و الخبرات الطبية التي ينجزها الاطباء يوميا بوحدات الطب الشرعي بجميع المستشفيات العمومية؛ و هي التي تدر على الدولة يوميا ازيد من 22 مليون و نصف مليون درهم، بمعدل 50 خبرة طبية يوميا موزعة على 150 مستشفى بالمغرب، حيث يبلغ واجب اداء الشهادة الواحدة 100 درهم، مبرزين ان معدل الايرادات السنوي يصل الى 270 مليون درهم ( 27 مليار سنتيم)

و تساءلت نفس المصادر الطبية عن مصير كل هذه المداخيل التي تحصلها وزارة الصحة و المالية و ذلك في ظل الخصاص المهول في المتطلبات الاساسية و  المستلزمات الطبية و معدات العمل. هذه المحصلة تكفي حسب قسمتهم لاداء رواتب جميع الاطباء بالقطاع العام البالغ عددهم 8700 طبيب بمعدل  31 الف درهم شهريا لكل طبيب. مشددين في ذات الوقت ان على وزير الصحية تحمل مسؤولياته بالتعجيل بتسوية مطالب الاطر الطبية المتمثلة في اقرار العدالة الاجرية من خلال اجرائين اساسين اولها تغيير الرقم الاستدلالي في منظومة الاجور للاطباء ليتبدأ الطبيب بالرقم 509 بكامل أثره المالي و كذا اضافة درجتين جديدتين في سلالم الوظيفية.

من جهتها، طالب الاطباء الفيدراليون المناضلين في للنقابة  الوطنية للصحة العمومية ف د ش بالافراج فورا عن المرسوم الجديد بمثابة النظام الاساسي الخاصة بهئية الاطباء و التنصيص فيه فعلا على تغيير الارقام الاستدلالية لجميع الاطباء و الصيادلة و جراحي الاسنان العاملين بالقطاع العام ابتداءا من الرقم 509 و اعادة ترتيبهم بناء على ذلك و كذا ضمان تمتيعهم بكافة المستحقات المالية المتوخاة منه، و اضافة درجتين جديدتين و ذلك تنفيذا لمقتضيات محضر اتفاق 5 يوليوز 2011 الموقع بين المركزيات النقابية و الحكومة المغربية. كما اعربو عن استعدادهم التام لخوض المزيد من المحطات النضالية دفاعا عن مطالب الاطباء و الصيادلة و جراحي الاسنان حتى التحقيق و النصر.

حمزة ابراهيمي

ممرض كاتب رأي ومدون.

  • 151
    Shares