الاطر الصحية بالسويسي تتهم جريدة بوعشرين بالكذب و البهثان

أخبار الصحة

الاطر الصحية بالسويسي تتهم جريدة بوعشرين بالكذب و البهثان

واحد التقرير حول مصلحة طب الاطفال والخدج  بمستشفى ابن سينا الجامعي بالرباط خرج اليوم الجمعة في جريدة اخبار اليوم، اللي مولاها هو توفيق بوعشرين المحاكم على خلفية جرائمه في الاستغلال الجنسي للعاملات معه بالجريدة؛ يتهم المصلحة بالمسؤولية في قتل ابناء المغاربة اما بسبب الاهمال او عدم توفر الاماكن الشاغرة لاستقبالهم.

و عن الموضوع، قال عادل الممرض بالمصلحة المذكورة؛ بصفتي اعمل بالمركز الاستشفائي ابن سينا بمصلحة طب المواليد والخدج أحب ان اذكر كاتب المقال ومن امده بالمعلومات و المعطيات الخاطئة، اولها ان المصلحة مسؤولة فقط عن الاطفال اللذين ولجوها وليس عنما يقع خارجها. و تابع نفس المتحدث ان هذه المصلحة هي مفخرة على المستوى الوطني و قسم مرجعي في تخصصها. فعدد التهنئات اللي تلقتها لا تعد، و ما التوائم الاربعة الذين ازدادو ب800 غرام للواحد وغادروها في صحة جيدة الا نمودج من بين مئات المنجزات.

و اردف عادل هذه المصلحة، تإن تحت وطأة الضغط المهني والنفسي، و رغم ذلك فالممرضون و الاطباء العاملون بها يبلون البلاء الحسن وسيستمرون لانهم بكل بساطة من الشعب و مع الشعب ولا يسعون الى الظهور في اغلفة المجلات والاعلام السمعي البصري باستمرار؛ متسائلا منذ متى و هذه المصلحة تشغل بال صاحب الجريدة؟! و اين كان صحافيوها عندما كانت الشغيلة تخوض الحروب النضالية الطاحنة من اجل انتزاع ابسط الحقوق؟!

من جهته، اوعز حمزة خزاري الاطار بذات المستشفى المشكل المفتعل الى الصراعات النقابية التي يعرفها المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا الرباط، مشبها ما يقع بالحرب الباردة التي تكسر الوحدة النقابية و تزيد من ازمة الثقة و تكرس مبايعة الادارة. بالاضافة الى محاولاتها اليائسة خلق الفتنة عبر نقل الاخبار الزائفة، و ذلك عوض الاتحاد و تسليط الضوء على الاشكالات الحقيقية التي من شأن حلها تحسين ظروف اشتغال المستخدم المسكين بهذا المركز، لكن يبقى الريع و تلميع الصورة السانديكالية أقدس من خدمته..

حمزة ابراهيمي

ممرض كاتب رأي ومدون.

  • 18
    Shares