انكشاف المستور أمام العلن… عمالة المصباح للمخزن

أخبار سياسية, الرأي والرأي الآخر

انكشاف المستور أمام العلن : عمالة المصباح للمخزن


بقلم : رشيد الإدريسي

في كلمته في المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية في الفيديو المتداول قال بنكيران موضحا المسار التاريخي للحزب وكيف وصل إلى ما وصل إليه، انه مر من ظروف وأنه كانت له علاقة بالدولة وأجهزة الأمن والديوان الملكي، وأضاف كنا نتلقى التوجيهات والتعليمات من طرف الدولة، اي ادريس البصري، مستدركا، لكن هده التوجيهات كنا نتدارسها …اي تنفيذها ..وأضاف أنه في 1992 اتصل بهم مستشار الملك أحمد بنسودة وقال لهم : « الملك الحسن الثاني يدعوكم لعدم المشاركة في الانتخابات… ».

وإذا كانت هذه الحقائق جد معروفة وأنه انيطت بهم مند السبعينات مهمة مواجهة اليسار ومحاربته والتحريض ضده، ومواجهة الفكر الاشتراكي وارتكاب العديد من الجرائم في حق عدد من المناضلين وقادة الفكر والعمل التقدمي، فهي تدخل في إطار استراتيجية ذات بعد اقليمي وعالمي هي استخدام التنظيمات الإسلامية لمواجهة المد التقدمي والاشتراكي، وحركات التحرر المناهضة للرأسمالية الإمبريالية وأدواتها من أنظمة رجعية استبدادية.

بنكيران يذكر زملاءه في الحزب بالأدوار التي لعبها شخصيا ليصلوا الى ما وصلوا إليه، كما قال من مناصب ومنافع ومواقع… ومع ذلك يتبجح في نفس الكلمة عن استقلالية القرار، ونحن نعرف ان تنظيمات الإسلام السياسي ليس لها استقلال القرار لا على المستوى الوطنى ولا العالمي ..

بنكيران يشعر بالخيبة لأن نهجه في إجراء الصفقات في جنح الليل ..اصبح نهجه ساريا في أوساط قيادته أيضا، والتي فهمت اللعبة وقواعدها وتريد أن تتمرد على أستاذها ومعلمها الذي علمها السباحة في بحيرة المخزن، و علمها أصول الانتهازية والتآمر و اصبح عائقا أمام طموحها، وهي من أجل ذلك مستعدة لكل شيء، ووقائع وأحداث الشهور الأخيرة شاهدة.

رشيد الادريسي.

أحمد الزعيم

يجب أن نؤمن بأن الإختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية، وأن مناقشة الأفكار أجدى وأكثر فائدة من إعتقال الآراء، وأنه إذا أشار أصبع إلى القمر، فالأغبياء وحدهم هم الذين ينظرون إلى الأصبع.