اقتطاعات عشوائية من الاجور تثير سخط الاطر الصحية

أخبار الصحة

اقتطاعات عشوائية من الاجور تثير سخط الاطر الصحية

استنكر اطر و موظفو وزارة الصحة على صفحات التواصل الاجتماعي حملة الاقتطاعات التي همت رواتبهم لشهر غشت و التي تراوحت بين 300 و 1500 درهم بالنسبة للممرضين و 2700 درهم للاطباء في غياب تام للمسطرة الادارية بهذا الصحة و دون ان تبدي مصالح الوزارة اي تعليل اداري او شروحات رسمية حول دوافعها لاقتطاع كل هذه المبالغ المهمة جدا خاصة انها  جاءت في وقت تعرف القدرة الشرائية للموظفين استنزافا خطيرا بعد انقضاء فترة العطل الصيفية و مستلزمات الدخول المدرسي للابناء و متطلبات عيد الاضحى.

موقع الوضعية الادارية و المالية لموظفي وزارة الصحة المجمد منذ مدة ليست بالقصيرة و الذي شهد قبل ايام تبخط و بعثرة شاملة بالمعطيات و اماكن العمل الخاصة بالاطر الصحية، صنف هذه الاقتطاعات ضمن خانة Trop perçu و هي العبارة يمكن أن تُوظف في حالات كثيرة كأن يتم ضخ مبلغ مالي من طرف وزارة المالية عن طريق الخطأ أو السهو في حساب البنكي للموظف و تفطن الوزارة لذلك فيما بعد، فيتم استرداد المبالغ المستحقة. و تشمل كذلك الحالات الشائعة عند انتقال موظف من منطقة ذات تعويض أكبر من المنطقة الجديدة أو أن يكون موظف يشغل منصب مسؤولية و يعفى و يبقى يستفيد من التعويضات أو الضريبة عن السكن.

الا أن العديد من هذه الاطر الصحية المتضررة اشتكت و اعربت عن غضبها الشديد من كثرة الاقتطاعات غير المبررة و العشوائية التي تباشرها وزارة الصحة مؤخرا دون اخبارهم. جحيث يتفاجئون عند كل اول شهر بنقص في اجورهم المتوصل به، و ذلك بالرغم من كونها اما في رخص مرضية او عطل مدفوعة الاجر  او في وضعية العمل بالحراسة او المدوامة و لم ينفذوا اي اضراب. مؤكدة ان وضعيتها بعيدة جدا عن حالات الواردة في Trop perçu. ليبقى السؤال محيرا في بال كل الاطر الصحية لما كل هذه الاقتطاعات؟؟!

حمزة ابراهيمي

ممرض كاتب رأي ومدون.